آخر الأخبارتحليلات أخبارية

آثار مرعبة تهدد البشرية فهل تدفع أوروبا ثمن التغير المناخي؟

بقلم الخبير السياسى والإقتصادى

د.صلاح الدوبى 

الأمين العام لمنظمة اعلاميون حول العالم

ورئيس فرع منظمة اعلاميون حول العالم 

رئيس حزب الشعب المصرى 

جنيف – سويسرا

أعلنت الأمم المتحدة عن إطلاق حملة “اعملوا الآن”، الرامية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري والعناية بكوكب الأرض، وذلك مع تزايد الكوارث الطبيعية التي تشهدها مناطق مختلفة من العالم، مثل فيضانات ألمانيا وحرائق الغابات في كندا والولايات المتحدة.

الأمطار والسيول والفيضانات وارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها والعواصف وحرائق الغابات تمثل جميعاً ظواهر مناخية ليست دخيلة علينا، فإن تكرار حوادث الطقس المتطرف بفواصل زمنية تقل شيئاً فشيئاً هو أخطر سمات التغير المناخي والاحتباس الحراري، بحسب علماء المناخ.

ونشرت صحيفة نيويرك تايمز الأمريكية تقريراً بعنوان “كلُّ شيءٍ مرتبط ببعضه: طقسٌ قاسٍ في عصر تغيُّر المناخ”، رصد آراء العلماء فيما يحدث، وهل فات أوان التصدي لتغير المناخ وباتت تداعياته الكارثية أمراً واقعاً بالفعل وليس مجرد خيال علمي؟

أدت العواصف التي اجتاحت الخميس عدة دول أوروبية إلى مصرع العشرات وفقدان المئات في ألمانيا، في كارثة عزاها مسؤولون إلى التغيرات المناخية ووصفتها المستشارة أنغيلا ميركل “بالمأساة”. وأرسلت فرنسا طائرة هليكوبتر وفريقا من المنقذين للمشاركة في عمليات الإغاثة في لييج البلجيكية، كما عبرت إيطاليا والنمسا عن استعدادهما لتقديم العون. ودعي الآلاف لإخلاء منازلهم في ليمبورغ جنوب هولندا حيث يتوقع أن يصل مستوى نهر الميز إلى مستوى تاريخي الجمعة بسبب رداءة الأحوال الجوية.

تسببت أمطار غزيرة وفيضانات اجتاحت الخميس دولا أوروبية بمقتل العشرات وفقدان المئات في ألمانيا خصوصا، في كارثة وصفتها المستشارة أنغيلا ميركل “بالمأساة” فيما عزاها مسؤولون عديدون إلى التغير المناخي.

وصباح الجمعة، أحصت السلطات الإقليمية في راينلاند بالاتينات الألمانية مقتل 50 شخصا بسبب العواصف التي تضرب البلاد، ما يرفع العدد الاجمالي للقتلى إلى 81 على الأقل فيما يبقى العشرات في عداد المفقودين. وقال الناطق باسم وزارة الداخلية في راينلاند بالاتينات تيمو هاونغز إن “عدد القتلى ارتفع إلى 50”.

وأحصت بلجيكا المجاورة 9 قتلى على الأقل فيما تضررت لوكسمبورغ وهولندا بشدة جراء السيول، وقد أجلي الآلاف في مدينة ماستريخت.

عدد المفقودين يرعب ألمانيا

وما زال العديد من الأشخاص مفقودين في غرب البلاد ما يثير مخاوف من وقوع خسائر بشرية أكبر. وأعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من واشنطن حيث التقت الرئيس جو بايدن عن خشيتها “من عدم القدرة على معرفة الحجم الحقيقي للكارثة إلا في الأيام المقبلة”.

وقال وزير الداخلية الإقليمي روجر لوفنتز لإذاعة إي دبليو آر “نعتقد أنه ما زال هناك 40 أو 50 أو 60 شخصا في عداد المفقودين، وعندما لا تعرف أي شيء عن أشخاص لفترة طويلة.. عليك أن تخشى الأسوأ”. مضيفا أنه “على الأرجح سيستمر عدد الضحايا في الارتفاع في الأيام المقبلة”.

وكان الوضع في غرب ألمانيا الخميس مقلقا بشكل خاص وأحصت السلطات مقتل 59 شخصا على الأقل حتى بداية الليل. واعتبرت ميركل أن ما حصل “كارثة ومأساة”، مؤكدة أن الدولة “ستقوم بكل ما يلزم” لمساعدة المتضررين.

فالصور القادمة من ألمانيا مُروِّعة ومُرعِبة، حيث المنازل والمتاجر والشوارع في المدن والقرى الخلَّابة على طول نهر أهر وغيره من الأنهار، تجرفهم مياه الفيضانات المتدفِّقة.

وكانت الفيضانات قد نتجت عن عاصفةٍ تباطأت إلى أن زحفت فوق أجزاءٍ من أوروبا يوم الأربعاء 14 يوليو/تموز، وألقت أمطاراً وصل ارتفاعها عن الأرض إلى 6 بوصات على المنطقة القريبة من كولونيا وبون، قبل أن تبدأ في الهدوء أخيراً، الجمعة 16 يوليو/تموز. وكانت هناك فيضاناتٌ أيضاً في بلجيكا وهولندا وسويسرا، لكن أسوأ الفيضانات كانت في ألمانيا.

وكان عدد قتلى الفيضانات المدمرة في غرب ألمانيا وبلجيكا قد ارتفع اليوم الأحد إلى ما لا يقل عن 186 قتيلاً بعد فيضان الأنهار وحدوث سيول، ما أدى إلى انهيار منازل وتدمير طرق وخطوط كهرباء. ولقي حوالي 156 شخصاً حتفهم في الفيضانات في أسوأ كارثة طبيعية تشهدها ألمانيا منذ ما يربو على نصف قرن، وتشير تقديرات الشرطة إلى أن من بين هؤلاء نحو 98 قتيلاً في منطقة آرفايلر جنوبي كولونيا.

ولا يزال المئات في عداد المفقودين، أو يتعذر الوصول إليهم، لأن ارتفاع منسوب المياه يمنع الوصول إلى العديد من المناطق، كما لا تزال الاتصالات مقطوعة في بعض الأماكن.

وقالت السلطات إنها أجلت نحو 700 من السكان في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، بعد انهيار سد في مدينة فاسنبرج قرب كولونيا. وقال مارسيل ماورير رئيس بلدية فاسنبرج لرويترز السبت “استقرت مستويات المياه منذ الليلة الماضية… من السابق لأوانه إعلان زوال الخطر لكننا متفائلون بحذر”.

وفي بلجيكا، ارتفع عدد القتلى إلى 30، بحسب مركز الأزمات الوطني الذي ينسق جهود الإغاثة. وأضاف المركز أن هناك 103 أشخاص “مفقودون أو لا يمكن الوصول إليهم”. وأوضح أن من المحتمل أن يكون السبب وراء تعذر الوصول إلى البعض هو أنهم لم يتمكنوا من إعادة شحن الهواتف المحمولة، أو أنهم في المستشفيات بدون أوراق هوية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، أدت الفيضانات، التي اجتاحت ولايتي راينلاند بالاتينات ونورد راين فستفاليا وشرق بلجيكا، إلى قطع الكهرباء والاتصالات عن مناطق سكنية بأكملها، كما ظلت خدمات الطوارئ في هولندا في حالة تأهب قصوى، إذ هدد فيضان الأنهار البلدات والقرى في جميع أنحاء مقاطعة ليمبورج بجنوب البلاد.

وكانت العاصمة الألمانية نموذجاً مخيفاً للطقس شديد القسوة، حيث تسقط في بعض المناطق ما يعادل شهراً من الأمطار في اليوم الواحد، ولكن في عصر تغيُّر المناخ، أصبحت الظواهر الجوية القاسية أكثر شيوعاً. والسؤال الآن هو: ما مدى تأثير تغيُّر المناخ على هذه العاصفة والفيضانات الناتجة عنها؟

ورغم الإجابة الكاملة عليها أن تنتظر التحليلات، التي تجري الآن بالفعل نظراً لحجم الكارثة، وسوف تسعى إلى معرفة ما إذا كان تغيُّر المناخ قد جعل هذه العاصفة أكثر احتمالية، وإلى أي مدى، إلا أن الاتجاه واضحٌ بالنسبة للكثير من العلماء. قال دونالد ويبلز، أستاذ علوم الغلاف الجوي في جامعة إلينوي الأمريكية: “الإجابة هي نعم، كلُّ الأحوال الجوية السائدة هذه الأيام تتأثَّر بتغيُّر المناخ”.

https://www.youtube.com/watch?v=G4H1N_yXBiA

علاقة الحرارة المرتفعة بالأمطار

أظهرت الدراسات بالفعل زيادةً في هطول الأمطار الغزيرة، مع ارتفاعٍ في درجة حرارة العالم، وقالت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ، وهي المجموعة المدعومة من الأمم المتحدة والتي تقدِّم تقارير عن تأثيرات الاحتباس الحراري، إن تواتر هذه الأحداث سوف يزداد مع استمرار درجات الحرارة في الارتفاع.

وقال غيرت جان فان أولدنبرغ، الباحث في المعهد الملكي الهولندي للأرصاد الجوية، إن “الزيادة الملحوظة كانت أقوى مِمَّا كنَّا نتوقَّع”. يُعَدُّ فان أولدنبرغ أحد العلماء الأساسيين في مجموعة “إحالة الطقس العالمي”، وهي مجموعة معنية بالتحليل السريع لأحداثٍ مناخية قاسية معينة تتعلَّق

بتغيُّر المناخ. قال فان أولدنبرغ إن المجموعة، التي أنهت للتوِّ تحليلاً سريعاً لموجة الحر التي ضربت شمال غرب المحيط الهادئ في أواخر يونيو/حزيران، كانت تناقش ما إذا كانت ستدرس الفيضانات التي اجتاحت ألمانيا.

يتعلَّق أحد أسباب هطول الأمطار الغزيرة بالفيزياء الأساسية، فالهواء الأدفأ يحتفظ بالمزيد من الرطوبة، ما يزيد من احتمالية أن تنتِج عاصفةٌ معينة المزيد من الأمطار. ولقد ارتفعت درجة حرارة العالم بما يزيد قليلاً عن درجة مئوية واحدة منذ القرن التاسع عشر، عندما بدأت المجتمعات في ضخِّ كمياتٍ هائلة من الغازات المسبِّبة للحرارة في الغلاف الجوي.

لكلِّ درجةٍ مئوية من الاحترار، يمكن للهواء أن يحتفظ بنسبة 7% من الرطوبة. ونتيجة لذلك، تقول هايلي فاولر، أستاذة تأثيرات المناخ في جامعة نيوكاسل في إنجلترا: “هذه الأنواع من العواصف سوف تزداد شدةً”.

ورغم أنه لا يزال موضوعاً مطروحاً للنقاش، هناك دراساتٌ تشير إلى أن الاحترار السريع في القطب الشمالي يؤثِّر على التيار النفَّاث، من خلال تقليل الاختلاف في درجات الحرارة بين الأجزاء الشمالية والجنوبية من نصف الكرة الشمالي. وقالت الدكتورة فاولر إن أحد التأثيرات في الصيف والخريف هو أن تيار الهواء على ارتفاعاتٍ عالية، والذي يدور حول الكرة الأرضية، يضعف ويتباطأ.

وأضافت فاولر أن “هذا يعني أن العواصف تتحرَّك بصورةٍ أبطأ”. وأشارت إلى أن العاصفة التي تسبَّبَت في الفيضانات الأخيرة كانت عملياً ثابتة. وقد يؤدِّي الجمع بين المزيد من الرطوبة ونظام العاصفة المتوقِّفة إلى هطول أمطارٍ غزيرة على منطقةٍ معينة.

وقال كاي كورنهوبر، عالم المناخ في معهد الأرض بجامعة كولومبيا، إن أبحاثه وأبحاث زملائه، وأوراق علماء آخرين، توصَّلَت إلى استنتاجاتٍ مماثلة حول تباطؤ أنظمة الطقس. وأضاف: “تشير جميع الأبحاث والأوراق إلى الاتجاه نفسه؛ أن دورة منتصف خطوط العرض الصيفية، والتيارات النفاثة، تتباطأ لتشكِّل نمطاً مناخياً أكثر ثباتاً”، ما يعني أن أحداث الطقس القاسية مثل موجات الحرارة والأمطار الجارفة من المرجح أن تستمر وتطول.

قام مايكل مان، عالم المناخ في جامعة ولاية بنسلفانيا، بدراسة تأثيرات ظاهرة مختلفة للتيار النفاث في فصل الصيف، تُعرَف باسم “صدى الموجة”، تثبيت أنظمة الطقس في مكانها. وقال إن تغيُّر المناخ يجعل أحداث الطقس القاسية أكثر تواتراً، لكنه قال إنه من السابق لأوانه القول إن الكارثة الأوروبية نجمت عن موجة صدى.

ظواهر مناخية قاسية ومترابطة معاً

وقالت جينيفر فرانسيس، العالمة البارزة في مركز وودويل لأبحاث المناخ في ماساتشوستس، إنه رغم أن تباطؤ أنظمة الطقس قد ينجم عن أسبابٍ عديدة، لا يحدث ذلك عموماً في الفراغ.

وأضافت أن العاصفة الأوروبية “جزءٌ من هذه الصورة الأكبر للطقس القاسي الذي شهدناه على طول نصف الكرة الشمالي هذا الصيف”، الذي يشمل الحرارة في الغرب الأمريكي وشمال غرب المحيط الهادي، وهطول الأمطار الغزيرة، ودرجات الحرارة المنخفضة في الغرب الأوسط، وموجات الحر في الدول الإسكندنافية وسيبيريا.

وقالت: “هذا ليس معزولاً أبداً حين يتعلَّق الأمر بتكوينٍ غريب للتيار النفاث. دائماً ما تكون قسوة الطقس في مكانٍ ما مصحوبةً بأشكالٍ مختلفة من هذه القسوة”، مضيفة: “كلُّ شيءٍ مرتبط ببعضه، وكلها حقاً نفس القصة”.

حين يتعلَّق الأمر بالفيضانات، هناك عوامل أخرى قد تضطلع بدورٍ وتعقِّد أيَّ تحليلٍ لتأثير تغيُّر المناخ. وينبغي مراعاة التضاريس المحلية، حيث قد تؤثِّر على أنماط هطول الأمطار ومقدار الجريان السطحي وأي أنهارٍ يصل إليها.

وقد تزيد التأثيرات البشرية من تعقيد التحليل. على سبيل المثال، غالباً ما تحل مشروعات التنمية بالقرب من الأنهار محل الأراضي المفتوحة، التي بمقدورها أن تمتص الأمطار، في حين أن وجود المباني والشوارع ومواقف السيارات يزيد من المياه التي تصب في الأنهار. وقد تكون البنية التحتية التي تُبنَى للتعامل مع الجريان السطحي الشديد وارتفاع الأنهار غير كافية.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى