تكنولوجيا

آبل تنشر أنواع الهواتف التي يمكنك تغيير حافظات بطارياتها مجاناً من أقرب نقطة لسكنك

أطلقت أبل برنامجاً لتبديل حافظات بطاريات آيفون الخاصة بهواتف آيفون من طراز XS، وXS Max، وXR. لذا إن كانت لديكم حافظة بطارية لأي من تلك الأجهزة ولا تعمل فيمكنكم تبديلها.

 تقول الشركة حسب تقرير موقع The Next Web النيوزيلندي إن ذلك بسبب تأكدها من وجود «مشكلات بالشحن» مع حافظات بطاريات مجموعة الهواتف X، وأنها لا تشحن على وجه التحديد، إما أن الحافظة لا تشحن باستمرار عند توصيلها بالكهرباء، أو أنها لا تشحن الهاتف. وهناك منشورات توضح المشكلة، وتسرد مشكلات المستخدمين بالتفصيل مع تلك الحافظات منذ إطلاقها. ووفقاً لشركة أبل فإن الوحدات المعيوبة صُنعت خلال الفترة بين يناير/كانون الثاني وأكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي. وتؤكد عدم وجود أي مشكلة تهدد سلامة المستخدمين، وأن الأمر يتعلق بالكفاءة وقابلية الاستخدام فقط.

من أجل تبديل حافظة البطارية عليك أخذها إلى أحد متاجر أبل أو أحد منافذ الخدمة المعتمدة، وهناك سوف يفحصونها «للتحقق من استحقاقها للخضوع لبرنامج التبديل». ولا تحدد الشركة على وجه التحديد آلية ذلك التحقق، وما يعنيه ذلك الاستحقاق، ربما يمكن تبديل كل حافظات بطاريات مجموعة الهواتف X حتى إذا لم يظهر بها العيب المذكور، لأن الأمر قد يكون أشبه بالذهاب إلى ورشة السيارات، عندما تقرر السيارة المعطلة أن تعمل بشكل صحيح للمرة الأولى.

وصدرت حافظات بطاريات المجموعة X منذ عام تقريباً، وكانت في ذلك الوقت بأسعار تنافسية مثل حافظات الشحن التي تطرحها شركة Mophie. واعتقد الكثيرون وقتئذ أنها كانت تبدو غريبة بعض الشيء، ولكنها كانت تلائم الهواتف المخصصة لها على نحو رائع، على افتراض أنها تؤدي وظيفتها بالطبع.

يمكنك تبديل حافظة البطاريات خلال مدة تصل إلى عامين من تاريخ شرائها، ولكن أبل تقول في الوقت نفسه إنها لا تمدد فترة ضمان حافظات البطاريات المستبدلة. للمزيد من المعلومات حول كيفية تبديل حافظات البطاريات يمكنكم الرجوع إلى صفحة الدعم على موقع أبل. 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى